6 min read

استراتيجيات التعلّم باستخدام الفيديو لتجربتها في دروسك

27/08/2020 10:56:47 ص

دعونا نتحدث عن التعلم السلبي والتعلم النشط في سياق الدروس التي يتم تنفيذها باستخدام الفيديو. ندرك كمعلمين بأن كل دقيقة من وقت الدرس تُعتبر ذات أهمية بالغة، ولهذا السبب فمن المهم أن يكون لدينا هدف واضح واستراتيجية واضحة لكيفية الإستفادة من الفيديو الذي سنتشاركه مع طلابنا. فبمجرد أن نجد الفيديو المناسب، علينا أن نسأل أنفسنا، "حسنا، ماذا أفعل بهذا الفيديو؟ و كيف يمكن لهذا الفيديو أن يكون تجربة تعلم نشطة وليس تجربة تعلم سلبية لطلابي؟"

سنتعرف من خلال هذه المقالة على مجموعة متنوعة من استراتيجيات التعليم باستخدام الوسائط الرقمية – خمس استراتيجيات على وجه الدقة – والمتضمنة خلق تجارب تعليمية نشطة، آخذين بعين الإعتبار أن كل طالب يختلف عن زميله، وأن كل فصلٍ دراسي يختلف عن الآخر. وبينما نخوض في شرح هذه الاستراتيجيات، فإنني أشجعكم على التفكير بجدية في كيفية الاستفادة منها وتحديد طرق التعامل معها بما يتناسب مع فصولكم الدراسية لتكون أداة فعّالة للتعلم النشط.

استراتيجية القرعة (الاختيار العشوائي)

دعونا نبدأ مع استراتيجية يمكن تخصيصها وموائمتها حسب الحاجة، وهي القرعة (الإختيار العشوائي). تتضمن هذه الاستراتيجية البسيطة اختيار فيديو معين يقوم الطلاب بمشاهدته ثم الطلب منهم إكمال مهمة يتم تحديدها بشكل عشوائي وتكون مرتبطة بالموضوع التعليمي المراد شرحه. يمكن استخدام هذه الإستراتيجية في أي وقت تقريباً أثناء الدرس.

الخطوة الأولى: حدد الفيديو الذي يتناسب مع طبيعة الأهداف والمخرجات التعليمية المراد تحقيقها، ومن ثم قُم بعمل قائمة ببعض الأنشطة القصيرة التي يمكن لمعظم الطلاب إكمالها بشكل مستقل، مثل:
- كتابة ثلاثة أسئلة متعلقة بالفيديو
- تلخيص المواضيع والأفكار التي تم عرضها في الفيديو
- مشاركة ثلاثة أشياء تم تعلّمها من الفيديو
- رسم صورة كاريكاتورية تُظهر الغرض من الفيديو حسب فهم الطالب.
ويمكن أن تقوم أيضا بعمل اختبار قصير من خمسة أسئلة حول الفيديو الخ...

الخطوة الثانية: قبل تشغيل الفيديو، أخبر الطلاب أن يكونوا مستعدين لإكمال مهمة عشوائية تتعلق بالفيديو.

الخطوة الثالثة: لتحديد المهام والأنشطة التي يتوجب على الطلاب إكمالها بشكل عشوائي، يمكن عمل قرعة بحيث يقوم الطلاب بسحب قصاصة من صندوق يحتوي مجموعة من قصاصات الورق التي تحتوي المهام المطلوبة، أو يمكن ترقيم كل مهمة من هذه المهام بحيث يتم الإختيار بينها من خلال رمي حجر النرد لتحديد رقم المهمة المطلوب إكمالها.

الخطوة الرابعة: بعد إكمال المهام من قبل الطلاب، يمكن الطلب منهم تقييم أداء بعضهم البعض، أو يمكن للمُعلم أن يقوم بتقييم أداء الطلاب من خلال وضع درجات على المهام المُنجَزة وذلك بعد انتهاء الحصة الصفية. وتعتمد خيارات التقييم هذه على صعوبة المهام التي تم تعيينها للطلاب والمدة المحددة لإنجازها.

(الإختيار العشوائي)- المشاهدة النّشطة، حيث لا يمكن للطلاب التنبؤ بطبيعة المهام التي سيتوجب عليهم أداؤها لإثبات حصولهم على المعلومة. كما وتُوفر هذه الإستراتيجية أيضًا فرصة للطلاب للتشارك والتعلم من زملائهم الذين أكملوا مهامًا أخرى مختلفة.

Peer to peer learning strategy

استراتيجية A E I O U

يتم من خلال هذه الإستراتيجية التعليمية عمل إطار لتدوين ملاحظات متعلقة بالفيديو يمكن للطلاب الرجوع إليها لاحقًا، إمّا لاستخدامها لتذكُّر بعض المعلومات التي يمكن أن يحتاجونها خلال حلقة نقاش جماعي أثناء الحصة الصفية، أو للتحضير لكتابة مقال أو إكمال مشروع معين.

في هذا الاستراتيجية التعليمية يقوم الطلاب خلال مشاهدتهم للفيديو بتدوين الملاحظات بناءً على العناوين التالية:

(صفات)A - Adjectives
(عواطف) E - Emotions
(اهتمامات) I - Interest
(جذّاب) O - Oohs
(محيّر) U – Ums

تعد هذه الإستراتيجية التعليمية من الإستراتيجيات الميزة حيث أنه يمكن تطبيقها مع الطلاب بدءًا من المرحلة الإبتدائية وصولاً الى المرحلة الثانوية. ولذلك واعتمادًا على المرحلة العمرية للطلاب الذين تقوم بتدريسهم، يمكنك أن تقوم بتعديل العناوين التي يتوجب على الطلاب تدوين ملاحظاتهم بناءً عليها، فعلى سبيل المثال: يمكن أن تكون العناوين التالية أكثر ملاءمة لطلاب المرحلة الثانوية:

(حلَل) A – Analyze 
(اشرح) E – Explain 
(تحقق) I – Investigate 
(رأي) O – Opinion 
(فهم) U - Understanding 

استراتيجية تمارين الكلمة

تناسب هذه الإستراتيجية مواد الرياضيات والعلوم، ولكن يمكن استخدامها مع المواد الأدبية أيضًا.

يمكن تقديم فيديو للطلاب وثم كتابة معضلة تتعلق بكلمة واحدة مرتبطة بما شاهده الطلاب في الفيديو. فمثلا يمكن للطلاب استخدام الفيديوهات القصيرة مثل هذا الفيديو المتعلق بعلم النفس وذلك لكتابة تجربة أو اختبار معين. كما ويمكن للطلاب القيام بمشاهدة فيديو مختصر عن حياة "فرجينيا وولف" ضمن مادة العلوم الإنسانية ومن ثم كتابة سؤال على شكل مقالة قصيرة موجّه لزملاءهم بحيث يتم الإجابة عليه اعتمادًا على المعلومات الواردة في الفيديو. وفي مجال العلوم الإجتماعية أيضا يمكن للطلاب تحويل مقطع الفيديو عن سقوط الإمبراطورية الرومانية إلى لعبة اختبار محدد بوقت بسيطة ومشاركتها مع زملائهم.

عندما يدرك الطلاب أنه من المتوقع منهم أن يأخذوا جزءًا من المحتوى المرئي ويستخدمونه في الحصة الصفية، فإن ذلك سيشجعهم على التفكير لغويًا للبحث عن تفاصيل في الفيديو ربما لم يلاحظها زملاؤهم. في نهاية الأمر فإن الطلاب أنفسهم يحبون التحدي بشكل عام وتحدي بعضهم البعض بشكل خاص.

استراتيجية مطاردة الكنز

على الرغم من أن هذه الاستراتيجية التعليمية تتطلب منك المعاينة المسبقة والتخطيط المسبق، إلا أنها يمكن أن تكون ذات فوائد جمّة للطلاب في جميع المراحل الدراسية. إن مفهوم هذه الإستراتيجية بسيط للغاية: فأنت لديك أهداف محددة يتوجب على الطلاب البحث عنها خلال الفيديو، وبمجرد إيجادها سيتوجب عليهم القيام بنشاط محدد متعلق بها.

ومن الأمثلة البسيطة على ذلك استخدام الفيديو لغرض تعليم بعض المفردات لطلاب المرحلة الابتدائية، مثل الثدييات والنظام البيئي والسلسلة الغذائية. فعندما يسمع الطلاب أي من هذه المفردات خلال مشاهدة الفيديو يجب أن يقوموا بإصدار صوت أو التصفيق أو الوقوف أو تلوين جزء من ورقة عمل. وهنالك أسلوب آخر يمكن تخصيصه لموضوع الحياة البرية مثلًا يتعلق بفهم الطلاب وتمييزهم للثدييات عن البرمائيات، حيث يمكن للطلاب التصفيق عند رؤية الثدييات وإصدار صوت عند رؤيتهم للبرمائيات.

أما بالنسبة لطلاب المرحلة الثانوية، فتُعد هذه الفعالية التعليمية فرصة لهم لتعديل مهاراتهم وتطوير قدراتهم، فبدلاً من استعمال أوراق العمل المعتادة وتمارين ملئ الفراغ الروتينية، يمكن توجيه الطلاب للإستماع إلى مصطلحات محددة في السياق أو إلى معلومات محددة تساعدهم في الإجابة على الأسئلة المعقّدة. يمكن للطلاب كتابة ملاحظاتهم عن الكيفية التي تم بها استخدام المفردات في سياق محتوى الفيديو أو يمكنهم كتابة الحقائق التي تعلموها على ملصقات ووضعها على لوحة تُعلّق داخل الفصل. إذا كنت تستخدم منصة تعليم مثل Google classroom، فيمكن إتاحة الفرصة للطلاب لمشاركة أفكارهم وملاحظاتهم وإجاباتهم المتعلقة بالمفاهيم الرئيسية فيما بينهم والتي توصلو إليها خلال نشاط مطاردة الكنز.

وكمثال: لنفترض أن طلابك يشاهدون بعض الفيديوهات المختلفة عن القادة الفاشيين في تاريخ العالم. وهنا يمكن تقسييم الطلاب إلى مجموعات حيث تقوم كل مجموعة بكتابة المفاهيم الرئيسية خلال عرضها عليهم من خلال الفيديو على أوراق لاصقة، مثل المشاعر المعادية للمهاجرين أو المجاعات أو بناء الإمبراطوريات، ومن ثم يتم وضع هذه الأوراق في مكان ما على مخطط "فين". ومع استمرارهم في التعلّم بهذه الطريقة يمكن أن يجد الطلاب أنه من الضرورة نقل بعض هذه الملاحظات إلى مواقع أخرى تتناسب مع طبيعة المعلومات المشتركة وانسجامها. فعلى سبيل المثال، يلاحظ الطلاب اشتراك كل من الإتحاد السوفياتي والثورة الثقافية في الصين بفترات من المجاعة. وبهذا يقوم الطلاب بإنشاء مساعدات بصرية خاصة بهم أثناء مقارنة الأنظمة السياسية المختلفة.

يمكنك تحويل هذا النشاط إلى لعبة "بنغو" Bingo التعليمية!

Scavenger hunt video learning strategy for lesson plans

استراتيجية مجلة التعلّم من خلال الفيديو

قد يستخدم العديد منكم الفيديوهات كمواد تعليم إضافية، فمثلًا إذا كنت تقوم بتدريس وحدة دراسية عن الحرب العالمية الثانية فيمكنك توجيه الطلاب إلى مشاهدة مقاطع فيديو قصيرة - مرة أو مرتين في الأسبوع - تبرز وتتعمق في جانب محدد من الحرب العالمية الثانية. وتعتبر مشاهدة الفيديوهات هنا بديلاً عن قراءة كتاب أو مجلة تعليمية.

الخطوة الاولى: أطلب من الطلاب مشاهدة فيديو معين من دون تدوين أو كتابة أي ملاحظات.

الخطوة الثانية: بعد الإنتهاء من مشاهدة الفيديو، يتوجب على الطلاب القيام بتدوين الملاحظات أو الرسم لمدة 2-5 دقائق. بناءً على مخطط فصلك الدراسي، فإنه يمكن للطلاب رسم صورتلخص ما تعلّموه أو يمكنهم كتابة مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالفيديو.

الخطوة الثالثة: أطلب من الطلاب مشاركة ملاحظاتهم و رسومهم مع زملائهم.

يمكن التعديل على جميع هذه الأنشطة لتتناسب مع المرحلة العمرية للطلاب الذين تقوم بتدريسهم ، وهي طرق رائعة لبدء تجربة الفيديو في الفصل الدراسي.

إذا كنت ترغب في معرفة المزيد من هذه الإسترتيجيات التعليمية، قم بتحميل مجموعة استراتيجيات التعلم باستخدام الفيديو بصيغة ال PDF

تأكد من مشاركة هذه الإسترتيجيات والأنشطة مع زملائك ومناقشتها معهم. وسائل الإعلام الرقمية بما في ذلك الفيديوهات تتغير وتتطور باستمرار لتصبح كل يوم أكثر ملاءمة لاحتياجات المعلمين.

 

New call-to-action

Bree Fabig

Written by Bree Fabig

Bree has experience in multicultural and multilingual classrooms in the US, Japan, and Nepal and has taught primary, ESL, SAT prep, and secondary language arts.